العودة   وحـي بلقيـس > وحي آداب اللغة العربية وعلومها > وحي الشعر > الشعرالعمودي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2008, 10:09 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي قمة عربية __ بقلم د . احمد حسن المقدسي




قمة عربية


قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني د. أحمد حسن المقدسي
بمناسبة انعقاد القمة العربية الاخيرة


مَع َ كل فجر ٍ يستفيق ُ هُيامي للأرض ِ .. للزيتون ِ .. للأنسام ِ
ألأرض ُ أرضي .. والتراب ُ هويتي عن عشقها ما حان َ بَعْد ُ فطامي




وصُمود ُ هذا الشِبل ِ سِر ّ قريحتي
ونسيم ُ بَحري ربَّة ُ الإلهام ِ
ليلاي َ مُدّي اليوم َ أشرعة َ النوى
فاليوم ليس َ كسائر الأيام
ِ



أليوم َ تجتمع ُ القِمامة ُ كلُّها مِن ْ خائن ٍ .. لِمتاجر ٍ ..لِحَرامي
تتقاطَر ُ القَحْبا ت ُ كي يُسْمِعْننا درسا ً عن الأخلاق ِ في الإسلام ِ



مِن ْ جِيْفَة ٍ .. لِنَطيْحة ٍ ..وفَطيسة ٍ
جاءت ْ لنا بملابس ِ الإحرام ِ
تلك القِمامة ُ لم تزل ْ تُلقي لنا
أوساخَها.. قمما ً مِن الإجرام ِ



هي َ قِمّة ُ البيع ِ الرخيص ِ لأمة ٍ مصلوبة ٍ بِزَرائِب ِ الحُكام ِ
هي قمةٌ للسَحل ِ باسم ِ عروشِكم هي َ قمّة ٌ لموائد ِ ِ الإعدام ِ


تتطاير ُ القبلات ُما بين الوفود ِ
كأنهم ْ في رحلة ِ استِجْمام ِ
ما أرخص َ الإنسان َفي وطن ٍ
أضحى جَهارا ً مَذبَح َالأحلام ِ


***
يا شام ُ يا دار َ الخِلافة ِ كيف تمشي في رُباك ِ قوافل ُ الآثام ِ ؟
في كل ِّ عام ٍ يلتقون بِزفّة ٍ هي وصمة ٌ في جبْهة ِ الأعوام ِ
أوَليس َ عارا ً أن ْ تُسمى قمة ً وجميع ُ مَن ْ فيها مِن َ الأقزام ِ ؟



هي َ قمة ٌ .. أو نُكتة ٌ رُوّادها
خُشُب ٌ مُسَنَّدة ٌ.. وكوم ُ صَرَامي
فسيسْمع ُ الجمهور ُ جعجعة ً بلا
طَحْن ٍ ..ويَحضُر ُ حفلة َ استِزلام ِ
سَتطير ُ أركان ُ المنصّة ِ كلّها
مِن ْ خِطبة ٍ لِمُهرِّج ٍ شَتّام ِ


" وَسَيضرُطون َ " لنا جنينا ً مُقعَدا ً أبَواه ُ مِسْخ ٌ " والضنى " ابن ُ حَرَام ِ
ومَع َ النهاية ِ يخرج ُ العَرّاب ُ يقرأ للعدو ِّ وثيقة َ استسلام ِ


***ِ
هذي البلاد ُ قصيدتي وثقافتي
ومِداد ُ أقلامي وحُزن ُ مَقامي
هذا زمان ُ القَهْر لا عَجَب ٌ إذا
ما استأسَدت ْ فينا طُيور ُ نَعام ِ



فمن المحيط إلى الخليج قبائل ٌ " مَشْريَّة ٌ " تحيا على الإنعام ِ
ماذا أقول ُ لخالد ٍ ولموكب ِ الشهَداء ِ يسكن ُ في هضاب ِ الشام ِ ؟



أأقول يا ليلى ذ بَحْنا خيلَنا
وتحوّ ل َ البتار عُود َ رُخام ِ ؟

في الحلق ِ تسكن ُ غَصّة ٌ حَرّى فقد كَسَر َ الشقيق ُ بيارقي وحُسامي
يا زمرة َ الأذناب ِ آت ٍ يومُكم ورؤوسُكم ستُذل ُّ بالأقدام ِ



مِن ْ أي ِّ طين ٍ قد خُلقتم يا ترى
تتوضأون ََ بدمعة ِ الأيتام ِ
إن َّ الملوك َ إذا تَوَلّوا قرية ً
قد حوَّلوا أنوارَها لظلام ِ
وإذا الشُيوخ ُ تَسَيّدوا في قرية ٍ
قد حوّلوا أضواءَها لِسُخا م ِ
وإذا المَذلّة ُ ساكنَت ْ قوما ً فقد
ذ لُّوا .. وعاشوا عيْشَة َ الأنعام ِ


***

ماذا أقول ُ لأمة ٍ ضاعت ْ بفضل ِ جهودِكم .. وتحولت ْ لحُطام ِ
فعَلى الشعوب ِ كواسِر ٌ وأمام َ إسرائيل َ أصبحتم حَمام َ سلام ِ
فلتُعلِمونا أي َّ أرض ٍ حرّرتها رقصة ُ التَبويس ِ والأنغام ِ



لو حرّر التبويس ُ شِبرا ً واحدا ً
كنا أدَنا ثورة َ القسام ِ
لكنكم عُدتم وبعد َ تذلل ٍ
والحلْق ُ مسدود ٌ بزوج ِ صَرامي



ماذا أقول ُ لحُلمِنا في وَحدة ٍ حوَّلتُموه ُ بجُبنكم لحطام ِ
دُ ول ٌ إذا استثنَيت َ بَيْضات ِ الزعيم ِ فليس َ فيها كائن ٌ مُتنامي



فهناك َ مزرعة ٌ تُسمى دولة ً
ليست تُعادِل ُ بَصمة َ الإبهام ِ
وهناك َ دكان ٌ يُسمى دولة ً
لم يتسِع ْ ليمر َّ سِرْب ُ حمام ِ


***

وَجَع ٌ على وَجع ٍ بكل جوانحي لَكأنني أغفو ببئر ِ سِهام ِ
والبَوْح ُ في أرض ِ العروبة ِ قاتِل ٌ كالسير ِ في حَقل ٍ من الألغام ِ



زمن ُ الصَغار ِ : مَذ لة ٌ ومَهانة ٌ
" فالسّطل ُ " أصبح َ مَصدر َ الإلهام ِ
أبكي على الإعلام ِ فهو نطيْحَة ٌ
تحيا على الإسفاف ِ والإعتام ِ



مِن أين تزدهر ُ الصحافة ُ بعدم ا.. قد وزّروا جَحْشا ً على الإعلام ِ
ليلاي َ إني مُتْعَب ٌ وبَيارقي مكسورة ٌ .. والنصر ُ طيْف ُ غمام
سأبول ُ يا ليلى على شعب ٍ غد ا .. ألعوبة ً لمُقامِر ٍ وغُلام ِ
وأبول ُ فوق َ صحافة ٍ مأجورة ٍ .. هي َ عن شياطين البلاد ِ مُحامي
سأبول ُ فوق َ إذاعة ٍ منخورة ٍ .. تَصِف ُ الزعيم َ النذل َ بالمِقدام ِ
وأبول ُ فوق َ جرائد ٍ مُصْفَرّة ٍ .. والكل ُّ منها مُخْبِر ٌ لنظام ِ
ِسأبول ُ يا ليلى على شيخ ٍ .. يُحلل ُ للعِباد ِ عبادة َ الأصنام ِ
حتى إذا " بَصَق َ " الزعيم ُ عليه .. أفتى : إنها رُكن ٌ من الإسلام ِ
سأبول ُ فوق َ مَجالس ِ التشريع ِ .. والتعريص ِ والتدليس ِ والأختام ِ
وأبول ُ يا ليلى على تيْجانهم .. وعلى دِ مُقراطية ِ الأغنام ِ


***

مِن أين يأتي نصرُنا والناس ُ
أرقام ٌ تُضاف ُ لِسلّة ِ الأرقام ِ
فالأمن ُ في تلك المَزارع ِ حَوّل َ
الإنسان َ فأرا ً في يَدَي ْ ضِرغام ِ
والحاكم العربي ُّ إن ْ يوما ً قضى
يطلب ْ مِن َ الشيطان ِ حُسْن َ خِتام ِ
والشعب ُ في نَظر ِ الزعيم ِ مماسح ٌ
في قَصره ِ .. لنَظافة ِ الحَمّا م ِ


***


في هذه الحرب ِ اللعينة ِ أمتطي قَلَمي وسيف َ قريحتي وكلامي
يا شعب َ غزة َ لا تُصدق ْ كِذ ْبَهم فالكل ُّ عن مأساتِكم مُتَعامي
لا تأملوا نَصْرا ً فإن النصر َ للخِصيان ِ شطْحات ٌ من الأوها م ِ
وشريفهم مُتآمر ٌ .. فالأصل ُ أصل ٌ فاجِر ٌ .. والنسْل ُ نسْل ُ حَرام ِ
لو نافسوا الأصنام َ حول َ عُروشِهم
سَيُصوِّت ُ الجمهور ُ للأصنام
ِ



يا أيها الشِبل ُ الذي لم ينثن ِ ومن الفَخار ِ حملت َ ألف َ و ِسا م ِ
أشْبَعْت َ من جِيَف ِ العدو نسورَنا ومن الرؤوس ِ بنيت َ حقل َ خيام
ِ



تتوضأ الأقما ر ُ في العَلياء ِ إن ْ
نَزَلت ْ تُقبِّل ُ جرحَك َ الدامي
ساديَّة ُ الأعداء ِ تحرق ُ غزة ً
والقوم ُ في غيبوبة ٍ ومَنام ِ
وجيوشُنا تصطاد ُ أسراب َ الذباب ِ
وتحتفي بنظافة ِ الهِندام ِ



من كل حرب ٍ يرجعون بنكسة ٍ نكراء َ مِثل َ القائد ِ المِقدام ِ
تُف ٍّ على وطن ٍ يُباع ُ بأهله ليَعيث َ فيه ِ القائد ُ " الحا مي "



ما دام َ أن َّ الأم َ عاهرة ٌ فلا
تتأمّلوا حُرّ ا ً مِن الأرحا م ِ


***


ما دامت ِ الأوطان ُ رَهْن َ عروشهم
قولوا : على الأوطان ِ ألف ُ سلا م ِ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-01-2008, 10:09 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي قمة عربية __ بقلم د . احمد حسن المقدسي




قمة عربية


قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني د. أحمد حسن المقدسي
بمناسبة انعقاد القمة العربية الاخيرة


مَع َ كل فجر ٍ يستفيق ُ هُيامي للأرض ِ .. للزيتون ِ .. للأنسام ِ
ألأرض ُ أرضي .. والتراب ُ هويتي عن عشقها ما حان َ بَعْد ُ فطامي




وصُمود ُ هذا الشِبل ِ سِر ّ قريحتي
ونسيم ُ بَحري ربَّة ُ الإلهام ِ
ليلاي َ مُدّي اليوم َ أشرعة َ النوى
فاليوم ليس َ كسائر الأيام
ِ



أليوم َ تجتمع ُ القِمامة ُ كلُّها مِن ْ خائن ٍ .. لِمتاجر ٍ ..لِحَرامي
تتقاطَر ُ القَحْبا ت ُ كي يُسْمِعْننا درسا ً عن الأخلاق ِ في الإسلام ِ



مِن ْ جِيْفَة ٍ .. لِنَطيْحة ٍ ..وفَطيسة ٍ
جاءت ْ لنا بملابس ِ الإحرام ِ
تلك القِمامة ُ لم تزل ْ تُلقي لنا
أوساخَها.. قمما ً مِن الإجرام ِ



هي َ قِمّة ُ البيع ِ الرخيص ِ لأمة ٍ مصلوبة ٍ بِزَرائِب ِ الحُكام ِ
هي قمةٌ للسَحل ِ باسم ِ عروشِكم هي َ قمّة ٌ لموائد ِ ِ الإعدام ِ


تتطاير ُ القبلات ُما بين الوفود ِ
كأنهم ْ في رحلة ِ استِجْمام ِ
ما أرخص َ الإنسان َفي وطن ٍ
أضحى جَهارا ً مَذبَح َالأحلام ِ


***
يا شام ُ يا دار َ الخِلافة ِ كيف تمشي في رُباك ِ قوافل ُ الآثام ِ ؟
في كل ِّ عام ٍ يلتقون بِزفّة ٍ هي وصمة ٌ في جبْهة ِ الأعوام ِ
أوَليس َ عارا ً أن ْ تُسمى قمة ً وجميع ُ مَن ْ فيها مِن َ الأقزام ِ ؟



هي َ قمة ٌ .. أو نُكتة ٌ رُوّادها
خُشُب ٌ مُسَنَّدة ٌ.. وكوم ُ صَرَامي
فسيسْمع ُ الجمهور ُ جعجعة ً بلا
طَحْن ٍ ..ويَحضُر ُ حفلة َ استِزلام ِ
سَتطير ُ أركان ُ المنصّة ِ كلّها
مِن ْ خِطبة ٍ لِمُهرِّج ٍ شَتّام ِ


" وَسَيضرُطون َ " لنا جنينا ً مُقعَدا ً أبَواه ُ مِسْخ ٌ " والضنى " ابن ُ حَرَام ِ
ومَع َ النهاية ِ يخرج ُ العَرّاب ُ يقرأ للعدو ِّ وثيقة َ استسلام ِ


***ِ
هذي البلاد ُ قصيدتي وثقافتي
ومِداد ُ أقلامي وحُزن ُ مَقامي
هذا زمان ُ القَهْر لا عَجَب ٌ إذا
ما استأسَدت ْ فينا طُيور ُ نَعام ِ



فمن المحيط إلى الخليج قبائل ٌ " مَشْريَّة ٌ " تحيا على الإنعام ِ
ماذا أقول ُ لخالد ٍ ولموكب ِ الشهَداء ِ يسكن ُ في هضاب ِ الشام ِ ؟



أأقول يا ليلى ذ بَحْنا خيلَنا
وتحوّ ل َ البتار عُود َ رُخام ِ ؟

في الحلق ِ تسكن ُ غَصّة ٌ حَرّى فقد كَسَر َ الشقيق ُ بيارقي وحُسامي
يا زمرة َ الأذناب ِ آت ٍ يومُكم ورؤوسُكم ستُذل ُّ بالأقدام ِ



مِن ْ أي ِّ طين ٍ قد خُلقتم يا ترى
تتوضأون ََ بدمعة ِ الأيتام ِ
إن َّ الملوك َ إذا تَوَلّوا قرية ً
قد حوَّلوا أنوارَها لظلام ِ
وإذا الشُيوخ ُ تَسَيّدوا في قرية ٍ
قد حوّلوا أضواءَها لِسُخا م ِ
وإذا المَذلّة ُ ساكنَت ْ قوما ً فقد
ذ لُّوا .. وعاشوا عيْشَة َ الأنعام ِ


***

ماذا أقول ُ لأمة ٍ ضاعت ْ بفضل ِ جهودِكم .. وتحولت ْ لحُطام ِ
فعَلى الشعوب ِ كواسِر ٌ وأمام َ إسرائيل َ أصبحتم حَمام َ سلام ِ
فلتُعلِمونا أي َّ أرض ٍ حرّرتها رقصة ُ التَبويس ِ والأنغام ِ



لو حرّر التبويس ُ شِبرا ً واحدا ً
كنا أدَنا ثورة َ القسام ِ
لكنكم عُدتم وبعد َ تذلل ٍ
والحلْق ُ مسدود ٌ بزوج ِ صَرامي



ماذا أقول ُ لحُلمِنا في وَحدة ٍ حوَّلتُموه ُ بجُبنكم لحطام ِ
دُ ول ٌ إذا استثنَيت َ بَيْضات ِ الزعيم ِ فليس َ فيها كائن ٌ مُتنامي



فهناك َ مزرعة ٌ تُسمى دولة ً
ليست تُعادِل ُ بَصمة َ الإبهام ِ
وهناك َ دكان ٌ يُسمى دولة ً
لم يتسِع ْ ليمر َّ سِرْب ُ حمام ِ


***

وَجَع ٌ على وَجع ٍ بكل جوانحي لَكأنني أغفو ببئر ِ سِهام ِ
والبَوْح ُ في أرض ِ العروبة ِ قاتِل ٌ كالسير ِ في حَقل ٍ من الألغام ِ



زمن ُ الصَغار ِ : مَذ لة ٌ ومَهانة ٌ
" فالسّطل ُ " أصبح َ مَصدر َ الإلهام ِ
أبكي على الإعلام ِ فهو نطيْحَة ٌ
تحيا على الإسفاف ِ والإعتام ِ



مِن أين تزدهر ُ الصحافة ُ بعدم ا.. قد وزّروا جَحْشا ً على الإعلام ِ
ليلاي َ إني مُتْعَب ٌ وبَيارقي مكسورة ٌ .. والنصر ُ طيْف ُ غمام
سأبول ُ يا ليلى على شعب ٍ غد ا .. ألعوبة ً لمُقامِر ٍ وغُلام ِ
وأبول ُ فوق َ صحافة ٍ مأجورة ٍ .. هي َ عن شياطين البلاد ِ مُحامي
سأبول ُ فوق َ إذاعة ٍ منخورة ٍ .. تَصِف ُ الزعيم َ النذل َ بالمِقدام ِ
وأبول ُ فوق َ جرائد ٍ مُصْفَرّة ٍ .. والكل ُّ منها مُخْبِر ٌ لنظام ِ
ِسأبول ُ يا ليلى على شيخ ٍ .. يُحلل ُ للعِباد ِ عبادة َ الأصنام ِ
حتى إذا " بَصَق َ " الزعيم ُ عليه .. أفتى : إنها رُكن ٌ من الإسلام ِ
سأبول ُ فوق َ مَجالس ِ التشريع ِ .. والتعريص ِ والتدليس ِ والأختام ِ
وأبول ُ يا ليلى على تيْجانهم .. وعلى دِ مُقراطية ِ الأغنام ِ


***

مِن أين يأتي نصرُنا والناس ُ
أرقام ٌ تُضاف ُ لِسلّة ِ الأرقام ِ
فالأمن ُ في تلك المَزارع ِ حَوّل َ
الإنسان َ فأرا ً في يَدَي ْ ضِرغام ِ
والحاكم العربي ُّ إن ْ يوما ً قضى
يطلب ْ مِن َ الشيطان ِ حُسْن َ خِتام ِ
والشعب ُ في نَظر ِ الزعيم ِ مماسح ٌ
في قَصره ِ .. لنَظافة ِ الحَمّا م ِ


***


في هذه الحرب ِ اللعينة ِ أمتطي قَلَمي وسيف َ قريحتي وكلامي
يا شعب َ غزة َ لا تُصدق ْ كِذ ْبَهم فالكل ُّ عن مأساتِكم مُتَعامي
لا تأملوا نَصْرا ً فإن النصر َ للخِصيان ِ شطْحات ٌ من الأوها م ِ
وشريفهم مُتآمر ٌ .. فالأصل ُ أصل ٌ فاجِر ٌ .. والنسْل ُ نسْل ُ حَرام ِ
لو نافسوا الأصنام َ حول َ عُروشِهم
سَيُصوِّت ُ الجمهور ُ للأصنام
ِ



يا أيها الشِبل ُ الذي لم ينثن ِ ومن الفَخار ِ حملت َ ألف َ و ِسا م ِ
أشْبَعْت َ من جِيَف ِ العدو نسورَنا ومن الرؤوس ِ بنيت َ حقل َ خيام
ِ



تتوضأ الأقما ر ُ في العَلياء ِ إن ْ
نَزَلت ْ تُقبِّل ُ جرحَك َ الدامي
ساديَّة ُ الأعداء ِ تحرق ُ غزة ً
والقوم ُ في غيبوبة ٍ ومَنام ِ
وجيوشُنا تصطاد ُ أسراب َ الذباب ِ
وتحتفي بنظافة ِ الهِندام ِ



من كل حرب ٍ يرجعون بنكسة ٍ نكراء َ مِثل َ القائد ِ المِقدام ِ
تُف ٍّ على وطن ٍ يُباع ُ بأهله ليَعيث َ فيه ِ القائد ُ " الحا مي "



ما دام َ أن َّ الأم َ عاهرة ٌ فلا
تتأمّلوا حُرّ ا ً مِن الأرحا م ِ


***


ما دامت ِ الأوطان ُ رَهْن َ عروشهم
قولوا : على الأوطان ِ ألف ُ سلا م ِ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-01-2008, 10:09 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي قمة عربية __ بقلم د . احمد حسن المقدسي




قمة عربية


قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني د. أحمد حسن المقدسي
بمناسبة انعقاد القمة العربية الاخيرة


مَع َ كل فجر ٍ يستفيق ُ هُيامي للأرض ِ .. للزيتون ِ .. للأنسام ِ
ألأرض ُ أرضي .. والتراب ُ هويتي عن عشقها ما حان َ بَعْد ُ فطامي




وصُمود ُ هذا الشِبل ِ سِر ّ قريحتي
ونسيم ُ بَحري ربَّة ُ الإلهام ِ
ليلاي َ مُدّي اليوم َ أشرعة َ النوى
فاليوم ليس َ كسائر الأيام
ِ



أليوم َ تجتمع ُ القِمامة ُ كلُّها مِن ْ خائن ٍ .. لِمتاجر ٍ ..لِحَرامي
تتقاطَر ُ القَحْبا ت ُ كي يُسْمِعْننا درسا ً عن الأخلاق ِ في الإسلام ِ



مِن ْ جِيْفَة ٍ .. لِنَطيْحة ٍ ..وفَطيسة ٍ
جاءت ْ لنا بملابس ِ الإحرام ِ
تلك القِمامة ُ لم تزل ْ تُلقي لنا
أوساخَها.. قمما ً مِن الإجرام ِ



هي َ قِمّة ُ البيع ِ الرخيص ِ لأمة ٍ مصلوبة ٍ بِزَرائِب ِ الحُكام ِ
هي قمةٌ للسَحل ِ باسم ِ عروشِكم هي َ قمّة ٌ لموائد ِ ِ الإعدام ِ


تتطاير ُ القبلات ُما بين الوفود ِ
كأنهم ْ في رحلة ِ استِجْمام ِ
ما أرخص َ الإنسان َفي وطن ٍ
أضحى جَهارا ً مَذبَح َالأحلام ِ


***
يا شام ُ يا دار َ الخِلافة ِ كيف تمشي في رُباك ِ قوافل ُ الآثام ِ ؟
في كل ِّ عام ٍ يلتقون بِزفّة ٍ هي وصمة ٌ في جبْهة ِ الأعوام ِ
أوَليس َ عارا ً أن ْ تُسمى قمة ً وجميع ُ مَن ْ فيها مِن َ الأقزام ِ ؟



هي َ قمة ٌ .. أو نُكتة ٌ رُوّادها
خُشُب ٌ مُسَنَّدة ٌ.. وكوم ُ صَرَامي
فسيسْمع ُ الجمهور ُ جعجعة ً بلا
طَحْن ٍ ..ويَحضُر ُ حفلة َ استِزلام ِ
سَتطير ُ أركان ُ المنصّة ِ كلّها
مِن ْ خِطبة ٍ لِمُهرِّج ٍ شَتّام ِ


" وَسَيضرُطون َ " لنا جنينا ً مُقعَدا ً أبَواه ُ مِسْخ ٌ " والضنى " ابن ُ حَرَام ِ
ومَع َ النهاية ِ يخرج ُ العَرّاب ُ يقرأ للعدو ِّ وثيقة َ استسلام ِ


***ِ
هذي البلاد ُ قصيدتي وثقافتي
ومِداد ُ أقلامي وحُزن ُ مَقامي
هذا زمان ُ القَهْر لا عَجَب ٌ إذا
ما استأسَدت ْ فينا طُيور ُ نَعام ِ



فمن المحيط إلى الخليج قبائل ٌ " مَشْريَّة ٌ " تحيا على الإنعام ِ
ماذا أقول ُ لخالد ٍ ولموكب ِ الشهَداء ِ يسكن ُ في هضاب ِ الشام ِ ؟



أأقول يا ليلى ذ بَحْنا خيلَنا
وتحوّ ل َ البتار عُود َ رُخام ِ ؟

في الحلق ِ تسكن ُ غَصّة ٌ حَرّى فقد كَسَر َ الشقيق ُ بيارقي وحُسامي
يا زمرة َ الأذناب ِ آت ٍ يومُكم ورؤوسُكم ستُذل ُّ بالأقدام ِ



مِن ْ أي ِّ طين ٍ قد خُلقتم يا ترى
تتوضأون ََ بدمعة ِ الأيتام ِ
إن َّ الملوك َ إذا تَوَلّوا قرية ً
قد حوَّلوا أنوارَها لظلام ِ
وإذا الشُيوخ ُ تَسَيّدوا في قرية ٍ
قد حوّلوا أضواءَها لِسُخا م ِ
وإذا المَذلّة ُ ساكنَت ْ قوما ً فقد
ذ لُّوا .. وعاشوا عيْشَة َ الأنعام ِ


***

ماذا أقول ُ لأمة ٍ ضاعت ْ بفضل ِ جهودِكم .. وتحولت ْ لحُطام ِ
فعَلى الشعوب ِ كواسِر ٌ وأمام َ إسرائيل َ أصبحتم حَمام َ سلام ِ
فلتُعلِمونا أي َّ أرض ٍ حرّرتها رقصة ُ التَبويس ِ والأنغام ِ



لو حرّر التبويس ُ شِبرا ً واحدا ً
كنا أدَنا ثورة َ القسام ِ
لكنكم عُدتم وبعد َ تذلل ٍ
والحلْق ُ مسدود ٌ بزوج ِ صَرامي



ماذا أقول ُ لحُلمِنا في وَحدة ٍ حوَّلتُموه ُ بجُبنكم لحطام ِ
دُ ول ٌ إذا استثنَيت َ بَيْضات ِ الزعيم ِ فليس َ فيها كائن ٌ مُتنامي



فهناك َ مزرعة ٌ تُسمى دولة ً
ليست تُعادِل ُ بَصمة َ الإبهام ِ
وهناك َ دكان ٌ يُسمى دولة ً
لم يتسِع ْ ليمر َّ سِرْب ُ حمام ِ


***

وَجَع ٌ على وَجع ٍ بكل جوانحي لَكأنني أغفو ببئر ِ سِهام ِ
والبَوْح ُ في أرض ِ العروبة ِ قاتِل ٌ كالسير ِ في حَقل ٍ من الألغام ِ



زمن ُ الصَغار ِ : مَذ لة ٌ ومَهانة ٌ
" فالسّطل ُ " أصبح َ مَصدر َ الإلهام ِ
أبكي على الإعلام ِ فهو نطيْحَة ٌ
تحيا على الإسفاف ِ والإعتام ِ



مِن أين تزدهر ُ الصحافة ُ بعدم ا.. قد وزّروا جَحْشا ً على الإعلام ِ
ليلاي َ إني مُتْعَب ٌ وبَيارقي مكسورة ٌ .. والنصر ُ طيْف ُ غمام
سأبول ُ يا ليلى على شعب ٍ غد ا .. ألعوبة ً لمُقامِر ٍ وغُلام ِ
وأبول ُ فوق َ صحافة ٍ مأجورة ٍ .. هي َ عن شياطين البلاد ِ مُحامي
سأبول ُ فوق َ إذاعة ٍ منخورة ٍ .. تَصِف ُ الزعيم َ النذل َ بالمِقدام ِ
وأبول ُ فوق َ جرائد ٍ مُصْفَرّة ٍ .. والكل ُّ منها مُخْبِر ٌ لنظام ِ
ِسأبول ُ يا ليلى على شيخ ٍ .. يُحلل ُ للعِباد ِ عبادة َ الأصنام ِ
حتى إذا " بَصَق َ " الزعيم ُ عليه .. أفتى : إنها رُكن ٌ من الإسلام ِ
سأبول ُ فوق َ مَجالس ِ التشريع ِ .. والتعريص ِ والتدليس ِ والأختام ِ
وأبول ُ يا ليلى على تيْجانهم .. وعلى دِ مُقراطية ِ الأغنام ِ


***

مِن أين يأتي نصرُنا والناس ُ
أرقام ٌ تُضاف ُ لِسلّة ِ الأرقام ِ
فالأمن ُ في تلك المَزارع ِ حَوّل َ
الإنسان َ فأرا ً في يَدَي ْ ضِرغام ِ
والحاكم العربي ُّ إن ْ يوما ً قضى
يطلب ْ مِن َ الشيطان ِ حُسْن َ خِتام ِ
والشعب ُ في نَظر ِ الزعيم ِ مماسح ٌ
في قَصره ِ .. لنَظافة ِ الحَمّا م ِ


***


في هذه الحرب ِ اللعينة ِ أمتطي قَلَمي وسيف َ قريحتي وكلامي
يا شعب َ غزة َ لا تُصدق ْ كِذ ْبَهم فالكل ُّ عن مأساتِكم مُتَعامي
لا تأملوا نَصْرا ً فإن النصر َ للخِصيان ِ شطْحات ٌ من الأوها م ِ
وشريفهم مُتآمر ٌ .. فالأصل ُ أصل ٌ فاجِر ٌ .. والنسْل ُ نسْل ُ حَرام ِ
لو نافسوا الأصنام َ حول َ عُروشِهم
سَيُصوِّت ُ الجمهور ُ للأصنام
ِ



يا أيها الشِبل ُ الذي لم ينثن ِ ومن الفَخار ِ حملت َ ألف َ و ِسا م ِ
أشْبَعْت َ من جِيَف ِ العدو نسورَنا ومن الرؤوس ِ بنيت َ حقل َ خيام
ِ



تتوضأ الأقما ر ُ في العَلياء ِ إن ْ
نَزَلت ْ تُقبِّل ُ جرحَك َ الدامي
ساديَّة ُ الأعداء ِ تحرق ُ غزة ً
والقوم ُ في غيبوبة ٍ ومَنام ِ
وجيوشُنا تصطاد ُ أسراب َ الذباب ِ
وتحتفي بنظافة ِ الهِندام ِ



من كل حرب ٍ يرجعون بنكسة ٍ نكراء َ مِثل َ القائد ِ المِقدام ِ
تُف ٍّ على وطن ٍ يُباع ُ بأهله ليَعيث َ فيه ِ القائد ُ " الحا مي "



ما دام َ أن َّ الأم َ عاهرة ٌ فلا
تتأمّلوا حُرّ ا ً مِن الأرحا م ِ


***


ما دامت ِ الأوطان ُ رَهْن َ عروشهم
قولوا : على الأوطان ِ ألف ُ سلا م ِ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-01-2008, 10:09 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي قمة عربية __ بقلم د . احمد حسن المقدسي




قمة عربية


قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني د. أحمد حسن المقدسي
بمناسبة انعقاد القمة العربية الاخيرة


مَع َ كل فجر ٍ يستفيق ُ هُيامي للأرض ِ .. للزيتون ِ .. للأنسام ِ
ألأرض ُ أرضي .. والتراب ُ هويتي عن عشقها ما حان َ بَعْد ُ فطامي




وصُمود ُ هذا الشِبل ِ سِر ّ قريحتي
ونسيم ُ بَحري ربَّة ُ الإلهام ِ
ليلاي َ مُدّي اليوم َ أشرعة َ النوى
فاليوم ليس َ كسائر الأيام
ِ



أليوم َ تجتمع ُ القِمامة ُ كلُّها مِن ْ خائن ٍ .. لِمتاجر ٍ ..لِحَرامي
تتقاطَر ُ القَحْبا ت ُ كي يُسْمِعْننا درسا ً عن الأخلاق ِ في الإسلام ِ



مِن ْ جِيْفَة ٍ .. لِنَطيْحة ٍ ..وفَطيسة ٍ
جاءت ْ لنا بملابس ِ الإحرام ِ
تلك القِمامة ُ لم تزل ْ تُلقي لنا
أوساخَها.. قمما ً مِن الإجرام ِ



هي َ قِمّة ُ البيع ِ الرخيص ِ لأمة ٍ مصلوبة ٍ بِزَرائِب ِ الحُكام ِ
هي قمةٌ للسَحل ِ باسم ِ عروشِكم هي َ قمّة ٌ لموائد ِ ِ الإعدام ِ


تتطاير ُ القبلات ُما بين الوفود ِ
كأنهم ْ في رحلة ِ استِجْمام ِ
ما أرخص َ الإنسان َفي وطن ٍ
أضحى جَهارا ً مَذبَح َالأحلام ِ


***
يا شام ُ يا دار َ الخِلافة ِ كيف تمشي في رُباك ِ قوافل ُ الآثام ِ ؟
في كل ِّ عام ٍ يلتقون بِزفّة ٍ هي وصمة ٌ في جبْهة ِ الأعوام ِ
أوَليس َ عارا ً أن ْ تُسمى قمة ً وجميع ُ مَن ْ فيها مِن َ الأقزام ِ ؟



هي َ قمة ٌ .. أو نُكتة ٌ رُوّادها
خُشُب ٌ مُسَنَّدة ٌ.. وكوم ُ صَرَامي
فسيسْمع ُ الجمهور ُ جعجعة ً بلا
طَحْن ٍ ..ويَحضُر ُ حفلة َ استِزلام ِ
سَتطير ُ أركان ُ المنصّة ِ كلّها
مِن ْ خِطبة ٍ لِمُهرِّج ٍ شَتّام ِ


" وَسَيضرُطون َ " لنا جنينا ً مُقعَدا ً أبَواه ُ مِسْخ ٌ " والضنى " ابن ُ حَرَام ِ
ومَع َ النهاية ِ يخرج ُ العَرّاب ُ يقرأ للعدو ِّ وثيقة َ استسلام ِ


***ِ
هذي البلاد ُ قصيدتي وثقافتي
ومِداد ُ أقلامي وحُزن ُ مَقامي
هذا زمان ُ القَهْر لا عَجَب ٌ إذا
ما استأسَدت ْ فينا طُيور ُ نَعام ِ



فمن المحيط إلى الخليج قبائل ٌ " مَشْريَّة ٌ " تحيا على الإنعام ِ
ماذا أقول ُ لخالد ٍ ولموكب ِ الشهَداء ِ يسكن ُ في هضاب ِ الشام ِ ؟



أأقول يا ليلى ذ بَحْنا خيلَنا
وتحوّ ل َ البتار عُود َ رُخام ِ ؟

في الحلق ِ تسكن ُ غَصّة ٌ حَرّى فقد كَسَر َ الشقيق ُ بيارقي وحُسامي
يا زمرة َ الأذناب ِ آت ٍ يومُكم ورؤوسُكم ستُذل ُّ بالأقدام ِ



مِن ْ أي ِّ طين ٍ قد خُلقتم يا ترى
تتوضأون ََ بدمعة ِ الأيتام ِ
إن َّ الملوك َ إذا تَوَلّوا قرية ً
قد حوَّلوا أنوارَها لظلام ِ
وإذا الشُيوخ ُ تَسَيّدوا في قرية ٍ
قد حوّلوا أضواءَها لِسُخا م ِ
وإذا المَذلّة ُ ساكنَت ْ قوما ً فقد
ذ لُّوا .. وعاشوا عيْشَة َ الأنعام ِ


***

ماذا أقول ُ لأمة ٍ ضاعت ْ بفضل ِ جهودِكم .. وتحولت ْ لحُطام ِ
فعَلى الشعوب ِ كواسِر ٌ وأمام َ إسرائيل َ أصبحتم حَمام َ سلام ِ
فلتُعلِمونا أي َّ أرض ٍ حرّرتها رقصة ُ التَبويس ِ والأنغام ِ



لو حرّر التبويس ُ شِبرا ً واحدا ً
كنا أدَنا ثورة َ القسام ِ
لكنكم عُدتم وبعد َ تذلل ٍ
والحلْق ُ مسدود ٌ بزوج ِ صَرامي



ماذا أقول ُ لحُلمِنا في وَحدة ٍ حوَّلتُموه ُ بجُبنكم لحطام ِ
دُ ول ٌ إذا استثنَيت َ بَيْضات ِ الزعيم ِ فليس َ فيها كائن ٌ مُتنامي



فهناك َ مزرعة ٌ تُسمى دولة ً
ليست تُعادِل ُ بَصمة َ الإبهام ِ
وهناك َ دكان ٌ يُسمى دولة ً
لم يتسِع ْ ليمر َّ سِرْب ُ حمام ِ


***

وَجَع ٌ على وَجع ٍ بكل جوانحي لَكأنني أغفو ببئر ِ سِهام ِ
والبَوْح ُ في أرض ِ العروبة ِ قاتِل ٌ كالسير ِ في حَقل ٍ من الألغام ِ



زمن ُ الصَغار ِ : مَذ لة ٌ ومَهانة ٌ
" فالسّطل ُ " أصبح َ مَصدر َ الإلهام ِ
أبكي على الإعلام ِ فهو نطيْحَة ٌ
تحيا على الإسفاف ِ والإعتام ِ



مِن أين تزدهر ُ الصحافة ُ بعدم ا.. قد وزّروا جَحْشا ً على الإعلام ِ
ليلاي َ إني مُتْعَب ٌ وبَيارقي مكسورة ٌ .. والنصر ُ طيْف ُ غمام
سأبول ُ يا ليلى على شعب ٍ غد ا .. ألعوبة ً لمُقامِر ٍ وغُلام ِ
وأبول ُ فوق َ صحافة ٍ مأجورة ٍ .. هي َ عن شياطين البلاد ِ مُحامي
سأبول ُ فوق َ إذاعة ٍ منخورة ٍ .. تَصِف ُ الزعيم َ النذل َ بالمِقدام ِ
وأبول ُ فوق َ جرائد ٍ مُصْفَرّة ٍ .. والكل ُّ منها مُخْبِر ٌ لنظام ِ
ِسأبول ُ يا ليلى على شيخ ٍ .. يُحلل ُ للعِباد ِ عبادة َ الأصنام ِ
حتى إذا " بَصَق َ " الزعيم ُ عليه .. أفتى : إنها رُكن ٌ من الإسلام ِ
سأبول ُ فوق َ مَجالس ِ التشريع ِ .. والتعريص ِ والتدليس ِ والأختام ِ
وأبول ُ يا ليلى على تيْجانهم .. وعلى دِ مُقراطية ِ الأغنام ِ


***

مِن أين يأتي نصرُنا والناس ُ
أرقام ٌ تُضاف ُ لِسلّة ِ الأرقام ِ
فالأمن ُ في تلك المَزارع ِ حَوّل َ
الإنسان َ فأرا ً في يَدَي ْ ضِرغام ِ
والحاكم العربي ُّ إن ْ يوما ً قضى
يطلب ْ مِن َ الشيطان ِ حُسْن َ خِتام ِ
والشعب ُ في نَظر ِ الزعيم ِ مماسح ٌ
في قَصره ِ .. لنَظافة ِ الحَمّا م ِ


***


في هذه الحرب ِ اللعينة ِ أمتطي قَلَمي وسيف َ قريحتي وكلامي
يا شعب َ غزة َ لا تُصدق ْ كِذ ْبَهم فالكل ُّ عن مأساتِكم مُتَعامي
لا تأملوا نَصْرا ً فإن النصر َ للخِصيان ِ شطْحات ٌ من الأوها م ِ
وشريفهم مُتآمر ٌ .. فالأصل ُ أصل ٌ فاجِر ٌ .. والنسْل ُ نسْل ُ حَرام ِ
لو نافسوا الأصنام َ حول َ عُروشِهم
سَيُصوِّت ُ الجمهور ُ للأصنام
ِ



يا أيها الشِبل ُ الذي لم ينثن ِ ومن الفَخار ِ حملت َ ألف َ و ِسا م ِ
أشْبَعْت َ من جِيَف ِ العدو نسورَنا ومن الرؤوس ِ بنيت َ حقل َ خيام
ِ



تتوضأ الأقما ر ُ في العَلياء ِ إن ْ
نَزَلت ْ تُقبِّل ُ جرحَك َ الدامي
ساديَّة ُ الأعداء ِ تحرق ُ غزة ً
والقوم ُ في غيبوبة ٍ ومَنام ِ
وجيوشُنا تصطاد ُ أسراب َ الذباب ِ
وتحتفي بنظافة ِ الهِندام ِ



من كل حرب ٍ يرجعون بنكسة ٍ نكراء َ مِثل َ القائد ِ المِقدام ِ
تُف ٍّ على وطن ٍ يُباع ُ بأهله ليَعيث َ فيه ِ القائد ُ " الحا مي "



ما دام َ أن َّ الأم َ عاهرة ٌ فلا
تتأمّلوا حُرّ ا ً مِن الأرحا م ِ


***


ما دامت ِ الأوطان ُ رَهْن َ عروشهم
قولوا : على الأوطان ِ ألف ُ سلا م ِ
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 04-02-2008, 06:56 AM
الصورة الرمزية بلقيس الجنابي
بلقيس الجنابي بلقيس الجنابي غير متواجد حالياً
{ صاحبـة الإمتياز }
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: عَرائِش الكُرومــ هُناااكـ
المشاركات: 5,219
معدل تقييم المستوى: 10
بلقيس الجنابي is on a distinguished road
افتراضي



الدكتور .. أحمد المقدسي ّ

يامعلمي، يا سيدي يا من تتكئ على روحك المثقلة بأوجاع شعوبناالمظلومة، وتبكي أحزانهم وتحفظ أحزانك ودمعك الضنين على يومك.
لقد شحّ بصرك، وذابت آلامك سيدي وأنت من أنرت عيوننا على الدنيا والعلم ، وشعرك العظيم لقد كلت يداك، بعد أن جاهدت لتفتح لنا البوابة نحو الأمل . يا من تقف كالشجر المتيبس المتوجع على قارعة الطريق ، بانتظار العابرين وتحية عصفور.
كل الجبل زان الشيبُ هامتك الجليلة،
كالثلج على القمم العالية، يعرفونك بإبتسامتك التي لا برح ثغرك ، وحبورك في لقاء الأحبة.
لقد وقفت في شِعرك هذا كحبة رمل فقأت عين البحر وأمخرت عبابه، لا تحفل بالموج المتلاطم، تسير إلى تخوم الأبدية المكللة بالغار . من يقدر أن يهدي يديك الكريمتين تتحدى أزميل الكون كله....؟
أيها العابر في قطار الزمن ... تعرف دربك ، وغيرك يمشي كقطار خرج عن سكته ، ينفث الدخان والضجيج معللاً النفس الوصول ، ولكنه لم يصل، لأنه لم يقرر السير بعدُ.
تحية حب ٍ وإجلالا لحرفك أيها اليعربي ّالشامخ الحُر الأبي

بود ٍ وإخلاص ٍ

بلقيس الجنابي



__________________
الْحَمــــد لِلَّه رَب الْعَالَمِيــن
دگعد ياعُراق شِبِيكـ

مُوُ انْتَهَ الِلي على الكلْفات ينْخُونكْ

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-02-2008, 06:56 AM
الصورة الرمزية بلقيس الجنابي
بلقيس الجنابي بلقيس الجنابي غير متواجد حالياً
{ صاحبـة الإمتياز }
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: عَرائِش الكُرومــ هُناااكـ
المشاركات: 5,219
معدل تقييم المستوى: 10
بلقيس الجنابي is on a distinguished road
افتراضي



الدكتور .. أحمد المقدسي ّ

يامعلمي، يا سيدي يا من تتكئ على روحك المثقلة بأوجاع شعوبناالمظلومة، وتبكي أحزانهم وتحفظ أحزانك ودمعك الضنين على يومك.
لقد شحّ بصرك، وذابت آلامك سيدي وأنت من أنرت عيوننا على الدنيا والعلم ، وشعرك العظيم لقد كلت يداك، بعد أن جاهدت لتفتح لنا البوابة نحو الأمل . يا من تقف كالشجر المتيبس المتوجع على قارعة الطريق ، بانتظار العابرين وتحية عصفور.
كل الجبل زان الشيبُ هامتك الجليلة،
كالثلج على القمم العالية، يعرفونك بإبتسامتك التي لا برح ثغرك ، وحبورك في لقاء الأحبة.
لقد وقفت في شِعرك هذا كحبة رمل فقأت عين البحر وأمخرت عبابه، لا تحفل بالموج المتلاطم، تسير إلى تخوم الأبدية المكللة بالغار . من يقدر أن يهدي يديك الكريمتين تتحدى أزميل الكون كله....؟
أيها العابر في قطار الزمن ... تعرف دربك ، وغيرك يمشي كقطار خرج عن سكته ، ينفث الدخان والضجيج معللاً النفس الوصول ، ولكنه لم يصل، لأنه لم يقرر السير بعدُ.
تحية حب ٍ وإجلالا لحرفك أيها اليعربي ّالشامخ الحُر الأبي

بود ٍ وإخلاص ٍ

بلقيس الجنابي



__________________
الْحَمــــد لِلَّه رَب الْعَالَمِيــن
دگعد ياعُراق شِبِيكـ

مُوُ انْتَهَ الِلي على الكلْفات ينْخُونكْ

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 04-02-2008, 06:56 AM
الصورة الرمزية بلقيس الجنابي
بلقيس الجنابي بلقيس الجنابي غير متواجد حالياً
{ صاحبـة الإمتياز }
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: عَرائِش الكُرومــ هُناااكـ
المشاركات: 5,219
معدل تقييم المستوى: 10
بلقيس الجنابي is on a distinguished road
افتراضي



الدكتور .. أحمد المقدسي ّ

يامعلمي، يا سيدي يا من تتكئ على روحك المثقلة بأوجاع شعوبناالمظلومة، وتبكي أحزانهم وتحفظ أحزانك ودمعك الضنين على يومك.
لقد شحّ بصرك، وذابت آلامك سيدي وأنت من أنرت عيوننا على الدنيا والعلم ، وشعرك العظيم لقد كلت يداك، بعد أن جاهدت لتفتح لنا البوابة نحو الأمل . يا من تقف كالشجر المتيبس المتوجع على قارعة الطريق ، بانتظار العابرين وتحية عصفور.
كل الجبل زان الشيبُ هامتك الجليلة،
كالثلج على القمم العالية، يعرفونك بإبتسامتك التي لا برح ثغرك ، وحبورك في لقاء الأحبة.
لقد وقفت في شِعرك هذا كحبة رمل فقأت عين البحر وأمخرت عبابه، لا تحفل بالموج المتلاطم، تسير إلى تخوم الأبدية المكللة بالغار . من يقدر أن يهدي يديك الكريمتين تتحدى أزميل الكون كله....؟
أيها العابر في قطار الزمن ... تعرف دربك ، وغيرك يمشي كقطار خرج عن سكته ، ينفث الدخان والضجيج معللاً النفس الوصول ، ولكنه لم يصل، لأنه لم يقرر السير بعدُ.
تحية حب ٍ وإجلالا لحرفك أيها اليعربي ّالشامخ الحُر الأبي

بود ٍ وإخلاص ٍ

بلقيس الجنابي



__________________
الْحَمــــد لِلَّه رَب الْعَالَمِيــن
دگعد ياعُراق شِبِيكـ

مُوُ انْتَهَ الِلي على الكلْفات ينْخُونكْ

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 04-02-2008, 06:56 AM
الصورة الرمزية بلقيس الجنابي
بلقيس الجنابي بلقيس الجنابي غير متواجد حالياً
{ صاحبـة الإمتياز }
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: عَرائِش الكُرومــ هُناااكـ
المشاركات: 5,219
معدل تقييم المستوى: 10
بلقيس الجنابي is on a distinguished road
افتراضي



الدكتور .. أحمد المقدسي ّ

يامعلمي، يا سيدي يا من تتكئ على روحك المثقلة بأوجاع شعوبناالمظلومة، وتبكي أحزانهم وتحفظ أحزانك ودمعك الضنين على يومك.
لقد شحّ بصرك، وذابت آلامك سيدي وأنت من أنرت عيوننا على الدنيا والعلم ، وشعرك العظيم لقد كلت يداك، بعد أن جاهدت لتفتح لنا البوابة نحو الأمل . يا من تقف كالشجر المتيبس المتوجع على قارعة الطريق ، بانتظار العابرين وتحية عصفور.
كل الجبل زان الشيبُ هامتك الجليلة،
كالثلج على القمم العالية، يعرفونك بإبتسامتك التي لا برح ثغرك ، وحبورك في لقاء الأحبة.
لقد وقفت في شِعرك هذا كحبة رمل فقأت عين البحر وأمخرت عبابه، لا تحفل بالموج المتلاطم، تسير إلى تخوم الأبدية المكللة بالغار . من يقدر أن يهدي يديك الكريمتين تتحدى أزميل الكون كله....؟
أيها العابر في قطار الزمن ... تعرف دربك ، وغيرك يمشي كقطار خرج عن سكته ، ينفث الدخان والضجيج معللاً النفس الوصول ، ولكنه لم يصل، لأنه لم يقرر السير بعدُ.
تحية حب ٍ وإجلالا لحرفك أيها اليعربي ّالشامخ الحُر الأبي

بود ٍ وإخلاص ٍ

بلقيس الجنابي



__________________
الْحَمــــد لِلَّه رَب الْعَالَمِيــن
دگعد ياعُراق شِبِيكـ

مُوُ انْتَهَ الِلي على الكلْفات ينْخُونكْ

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04-04-2008, 12:34 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي

الاخت بلقيس
شكرا على هذا الدخول الجميل وعلى هذه الكلمات الراقية الرائعة
دمت وعاش قلمك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 04-04-2008, 12:34 PM
د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي غير متواجد حالياً
*شاعر العرب الأول*إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: فلسطين
العمر: 44
المشاركات: 428
معدل تقييم المستوى: 7
د.احمد حسن المقدسي is on a distinguished road
افتراضي

الاخت بلقيس
شكرا على هذا الدخول الجميل وعلى هذه الكلمات الراقية الرائعة
دمت وعاش قلمك
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خازوق الشيخ اوباما.. للشاعر الدكتور احمد حسن المقدسي المراقب العام الشعرالعمودي 1 07-21-2011 03:42 PM
ردا على الشاعر احمد المقدسي مقطع من إحدى مرثياتي لشهيد الأمة امين ابوحيدر الشاعر أمين أبوحيدر+العقيق اليماني 5 02-18-2010 06:31 AM
دولة الابوات على قبر عرفات - قصيدة جديدة للدكتور احمد المقدسي د.احمد حسن المقدسي الشعرالعمودي 21 12-10-2009 06:31 PM
ردا على الشاعر احمد المقدسي مقطع من إحدى مرثياتي لشهيد الأمة امين ابوحيدر الشاعر أمين أبوحيدر+العقيق اليماني 6 04-19-2008 04:48 AM
السلطة..الاكذوبة بقلم:د.احمد حسن المقدسي د.احمد حسن المقدسي الشعرالعمودي 11 04-13-2008 04:43 PM


الساعة الآن 10:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
.:: تركيب وتطوير فريق عمل منتديات وحي بلقيس ::.